سيــدي هجـــرس لكل الشرفــــاء
اهلا بكل احباب الاصالة في منتدى سيدي هجرس لكل الشرفاء

سيــدي هجـــرس لكل الشرفــــاء

سيــدي هجـــرس لكل الشرفــــاء
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» افضل مواقع للتوظيف
الجمعة يناير 03, 2014 3:48 am من طرف admin

» الاستاذ محمد الهادي الحسني الاولى الى مكتبة بلدية سيدي هجرس
الجمعة يناير 03, 2014 3:37 am من طرف admin

» أيها الحسني لا تمت قبل أن تموت.
الجمعة يناير 03, 2014 3:32 am من طرف admin

» أصحاب الإنجازات العظيمة.
الأربعاء سبتمبر 18, 2013 9:40 am من طرف admin

» الجهل : وضع الأجداد العِقال للرجل فنقلته الأحفاد إلى الرأس.
السبت يوليو 13, 2013 2:11 am من طرف شهاب عليم

» جلال الدين الرومى..الشاعر الصوفىّ الذى أدهش الغرب.
الإثنين يوليو 08, 2013 5:48 am من طرف شهاب عليم

»  الإجـازة الصيفيــة ... والانتفــاع بالوقــت.
الأحد يونيو 23, 2013 2:07 am من طرف شهاب عليم

» كيف السبيل إلى السلامة من الناس ؟
الأحد يونيو 02, 2013 2:05 pm من طرف شهاب عليم

» قصة : في بلاد الثلج.
الجمعة مايو 31, 2013 5:09 am من طرف شهاب عليم

» متفرقات : قصص ذكاء‏.
الجمعة مايو 31, 2013 2:42 am من طرف شهاب عليم

» Blague : Dernière découverte en Algérie
الأحد مايو 19, 2013 2:57 pm من طرف شهاب عليم

» أمـازيـغــيّـون نـحـن… ولــــكن..!
الخميس مايو 16, 2013 1:14 pm من طرف شهاب عليم

» كتاب : فن الخطابة.
الخميس مايو 16, 2013 1:03 pm من طرف شهاب عليم

» وإذا سألك عبادي عني فإني قريب.
السبت أبريل 20, 2013 2:47 am من طرف شهاب عليم

» مِن نُكَتِ القرآن : وما ربك بظلام للعبيد.
الإثنين أبريل 15, 2013 4:31 am من طرف شهاب عليم

» البدء بإصدار بطاقة وشهادة النسب الإدريسي‏.
الخميس مارس 28, 2013 5:18 pm من طرف شهاب عليم

» في اليوم العربي للغة العربية: الألكسو والأحلام المؤجلة.
السبت مارس 09, 2013 2:41 pm من طرف شهاب عليم

» Un Algérien raconte son aventure.
الخميس فبراير 28, 2013 12:45 pm من طرف شهاب عليم

» كنزة : ابنة زعيم قبيلة أوربة الأمازيغية.
الأربعاء فبراير 27, 2013 3:44 am من طرف شهاب عليم

» بعض قبائل الأشراف أمازيغية الأصل.
الأربعاء فبراير 27, 2013 3:40 am من طرف شهاب عليم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
pubarab
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 906 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو salima فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2811 مساهمة في هذا المنتدى في 1152 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
admin
 
شمس الاصيل
 
عليلو
 
شهاب عليم
 
عباس
 
الثائر المتواضع
 
mimi
 
مجنون بلادو
 
Hadj aissa
 
m.abdelkader
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 كتاب : فن الخطابة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شهاب عليم

avatar

عدد المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 06/04/2012

مُساهمةموضوع: كتاب : فن الخطابة.   الخميس مايو 16, 2013 1:03 pm

حينما تقرأ كتاب: “فن الخَطاَبَة”، للكاتب الأمريكي: ديل كارنيجي، ترجمة ذكرى عبد الرحمن، دار النجاح للكتاب، الجزائر، طبعة 2011، عدد الصفحات: 152، يخيّل لك أن الكاتب ألّفه اللّحظة، ووضعه خصيصا لك، بدليل أن القارئ لايعرف سنة التأليف، إلا بعد أن يعيد قراءته ثانية، فيقرأ في مقدمة الكتاب، لزوجة المؤلف، أن الكتاب أُلِف سنة 1926.


أولا: ملاحظات عامة حول الكاتب والكتاب

§ يتمثل تواضع الكاتب، في كونه يعرض على قارئه، في الفصل الأول، أن يترك الكتاب جانبا، رغم أهميته، ويشرع في التدريب، لما للجانب العملي من دور في صقل الخطيب، ورفع مستوى الخطاب.

§ وفي آخر الكتاب، يؤكد أنه لايستطيع أن يعطي لكل مناسبة خطابا خاصا بها، ثم يعترف أن بعض الحالات التي تنتاب الخطاب والخطيب، لايمكن أن توضع لها قواعد، لما في ذلك من تضييق وصعوبة، فيتركها للحالة التي تميز الخطيب، وتحيط بالخطاب، وكل خطيب يستفيد من حالته، مايعزّز دوره، ويرفع من أداءه.

§ تَعَلُّمَ فن الخَطَابَة، يجلب الثروة والمال والجاه والسلطان، لمن يتقن مخارجها ومداخلها.

§ وفن الخطابة عند الكاتب، هو الوجه الآخر لاكتساب الثقة، وحسن التعامل مع مايحيط بالمرء، من أشخاص، وعلاقات، وأشياء، وأفكار.

§ فن الخطابة، ليس حكرا على فئة دون غيرها، فهو يشمل الأستاذ مع تلامذته، والوزير مع وزراءه، ورئيس الدولة مع المجتمع، ورجل الأعمال، وصاحب المصارف، والشركات مع منافسيها وروادها، والتاجر مع زبائنه المختلفين، والإمام مع رواد المسجد، ويشمل أيضا الوالدين، والصاحب، والزوج، والجار، والرجل، والمرأة.

§ فن الخطابة، يشمل كل شرائح المجتمع بأصنافه، والأشخاص برتبهم، لذلك لايمكن للشخص إلا أن يتعلم فنون الخطابة، وعلى المجتمع أن يهيئ الظروف لذلك.

§ قوة الخطيب في شخصيته، وخصائصه الذاتية التي تميّزه، دون أن يقلّد غيره. فالكاتب رغم أنه عرض أسماء لخطباء لامعين، من الذين عاصرهم أو قرأ لهم، أو عنهم، إلا أنه يشدّد على عدم التقليد، رغم إعجابه بالبعض، لأن الخصائص الذاتية لاتتشابه، ولايمكن تقليدها. لكن في نفس الوقت، يوصي الكاتب، بقراءة ودراسة، والاستعانة، بالخطباء المشهورين، والاستفادة منهم، بقدر مايسمح به حال الخطيب، وموضوع الخطبة.

§ العلاقة بين الكتابة والخطابة، علاقة وثيقة، ومن أراد أن يكون خطيبا لامعا، عليه بفنون الكتابة، والقراءة، والمطالعة الجيدة المحكمة.

§ واضح جدا من خلال قراءة الكتاب، أن حياة الكاتب، ثرية جدا من ناحية معايشته، لأصناف مختلفة من الأشخاص. فهو يذكر الرئيس، والوزير، وقائد الجند، والعلماء، والمفكرين، والشعراء، والسفراء، ورجال الأعمال، وأصحاب الشركات والمصارف، ومدراء مؤسسات، وروائيين، ناهيك عن تلامذته، وزملائه، وجيرانه. فالكاتب والكتاب مدرسة، لمن أراد أن يستفيد، ويفيد.

§ اعتمد الكاتب على سرد القصص الشخصية التي عايشها، مع شخصياته المتعددة المختلفة، بشكل كبير جدا، ثم قدّمها في الوقت المناسب، ليوضح الفكرة المراد توضيحها، والمتعلقة خاة، بضرورة استعانة الخطيب بالقصص، حين يستدعي المقام ذلك، مايدل على أثر سرد القصص اليومية والأمثلة، في التقريب والتبيين، واستنطاقها واستخراج الكنوز منها، وهو مافعله بالضبط، ديل كارنيجي على مدار 12 فصلا، من فصول الكتاب.

§ إعجاب الكاتب، بالرئيس الأمريكي لنكولن، واضح وجلي، على مدار صفحات الكتاب، وتجلى هذا الإعجاب في كونه، يوصي باستمرار الخطباء، بقراءة خطبه، والتمعن فيها. والسبب في ذلك، أن لنكولن كان فقيرا، فأمسى رئيس دولة، وكان ضعيفا في أداء الخطب، فأصبح بعد المثابرة، والمراجعة، والسهر، من أشهر خطباء عهده، كما يؤكد الكاتب، في كثير من المرات. وهذه هي الرسالة التي سعى الكاتب إلى ترسيخها وإيصالها، وقد نجح في ذلك، بسهولة، ويسر.

§ فن الخطابة عند الكاتب، علم قائم بذاته، لذلك وضعت له معاهد، واختير له أفضل الأساتذة، وجيء بأشهر الخطباء، وأعيد طبع أشهر الخطب، وتوزيعها على المهتمين، وامتحن التلميذ الخطيب، في التخصص الذي يعنيه، ويناسبه، وقدمت جوائز لأفضل خطيب، واختيرت أفضل خطبة، لتكون نموذجا يقتدى.


ثانيا: ديل كارنيجي والمسلمين

§ الكاتب يوصي الخطيب، في صفحة 45، بالقراءة الجهرية، وفي هذا يلتقي، ديل كارنيجي، مع المسلمين في فضائل القراءة الجهرية، للقرآن الكريم.

§ في صفحة 47، يعجب ديل كارنيجي، إعجابا شديدا، بطريقة حفظ القرآن الكريم، وحفظ الكتب الدينية القديمة، المتمثلة خاصة في التكرار، من طرف العرب والعجم، وما يسميه التذكر الطبيعي.

§ الكاتب يوصي الخطيب، في صفحة 78، بتناول وجبة خفيفة، قبل إلقاء الخطاب، ويحذّره من الإفراط في الأكل. وهذه النصيحة، يمكن للإمام أن يستفيد منها، خاصة أثناء أداء، صلاة التراويح.

§ في صفحة 120، يستشهد ديل كارنيجي، بالشاعر أحمد شوقي، حين تأثر بذكر الأمثلة في الخطاب، لكي يثير الاهتمام.


ثالثا: سر نجاح أيّ خطيب

§ يكمن سرنجاح أيّ خطيب لدى الكاتب ديل كارنيجي في .. الإخلاص، والحماس، والصدق، وإيمان الخطيب بما يقول، وحبّه لجمهوره، والرغبة القوية بداخله. وإحاطته بمجامع الخطاب، وإتقانه للغات، وثقته بنفسه، وكثرة التدريب. والاستعانة بالقلم والكتاب، وابتعاده عن التقليد، والاستفادة من الملاحظات المدونة، والبحث عن الحقيقة، وترويض الذاكرة، والاستعانة بها في ترسيخ العلاقات، المفيدة للخطاب. والمحافظة على توازنه، أثناء الجلوس والإلقاء. واحترامه للرموز الذين سبقوه أو عايشهم، والصبر على الانتقادات، للوصول إلى القمة والنجاح. وأن يفكر بالنجاح، ولا يفكر بالهزيمة إطلاقا. وأن يحمل رسالة، وأن يكون تلقائيا وعفويا في الإلقاء، ويبتعد عن التكليف مااستطاع. وأن يكون ذا ابتسامة مشرقة، ويحمل نفسا قوية. ويعتمد في خطابه على أمثلة واقعية، محترما لمصالح مستمعيه. ويعتمد على مقدمة قصيرة، وأن تكون الخاتمة مختصرة مرحة، مستعينا بالمقارنة، للتوضيح أكثر وأحسن. وأن يكون بسيطا في تقديم المعلومة العلمية. وأن يفهم موضوعه، ليفهمه غيره، ويعتمد على الأقوال المأثورة، لما لها من أثر في النفوس



جامعة حسيبة بن بوعلي - الشلف – الجزائر
معمر حبار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كتاب : فن الخطابة.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سيــدي هجـــرس لكل الشرفــــاء :: منتدى نشاطات مكتبة البلدية تحت ادارة ميهوبي عبدالقادر-
انتقل الى: